بحث تخليق الحياة العامة : الرشوة نموذجا - فرسان الترافيك -

728x90 AdSpace

18‏/2‏/2016

بحث تخليق الحياة العامة : الرشوة نموذجا


بحث تخليق الحياة العامة : الرشوة نموذجا

موضوع تخليق الحياة العامة الرشوة نموذجا

المقصود بتخليق الحياة العامة:


تخليق الحياة العامة هو وضع المصلحة العليا فوق كل اعتبار وترسيخ قيم الشفافية والنزاهة وتكافؤ الفرص والإخلاص في العمل ويرتبط مفهوم تخليق الحياة العامة بمدى قدرة الدولة على تطوير الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان. ولا يمكن تخليق الحياة العامة إلا بإتباع مقاربة تشاركية تتوحد فيها جهود الدولة والمقاولة وهيئات المجتمع المدني.
2- آليات تخليق الحياة العامة:
* التحسيس والتوعية والإعلام،وذلك بفضح الإعلام لكل أشكال الفساد ونشر التربية على المواطنة وحقوق الإنسان. 
* إدماج قيم ثقافية جديدة في الإدارة المغربية كالشفافية والمحاسبة والنزاهة واحترام السر المهني. 
* تسييد القانون وذلك بفرض احترامه على الجميع
*إصلاح المؤسسات كالقضاء والأمن وإتباع نظام المراجعة المالية.
* الاخبار والمعرفة وذلك برصد كل أشكال الفساد وتعميق المعرفة بها.

تعريف الرشوة:
الرشوة هي فرض مقابل غير مشروع للحصول على منفعة معينة، وهي ممارسة غير مقبولة ناتجة عن تعسف في استعمال السلطة، واستغلال الموظف لسلطته التقديرية وخيانته للأمانة سعيا وراء تحقيق دخل اضافي بطريقة غير مشروعة.
يقدم المواطن الرشوة إما جهلا بالقانون أو استغلالا لجشع الموظف بغية الحصول على الرخص والصفقات والتملص من الضرائب.
وقد حرم الدين الإسلامي الرشوة، وعدها من الكبائر، كما أن القانون الجنائي في جميع دول العالم يعاقب المرتشين، ويتعامل معهم كأفراد يمثلون خطورة على استقرار واستمرارية المجتمعات، وللحد من هذه الآفة وفضح مرتكبيها ظهرت جمعيات مدنية متخصصة في محاربة الرشوة.

أسباب انتشار الرشوة:
1- انعدام الضمائر
2- عدم الايمان 
3- الظروف الاقتصادية والفقر
4- فساد الانظمة
– الأسباب السياسية :
لا شك أن الرشوة هي داء منتشر في أغلب الأنظمة السياسية ، فهي لا تقتصر على الدول النامية والمتخلفة ، بل نراها سارية في المجتمعات المتقدمة وإن كان بنسب أقل .
فالرشوة تكون بنسبة أعلى في الأنظمة السياسية التي لا يوجد عندها مساحة كبيرة من الديمقراطية والشفافية والمساءلة . ولا تتاح فيها حرية التعبير والرأي والرقابة ، بحيث لا تخضع تصرفات السلطة السياسية للتنقيب والمساءلة والنقد ، في ظل عدم وجود أجهزة إعلام حرة قادرة على كشف الحقائق وإظهار مواطن الفساد .
كما يساعد على انتشار الرشوة ضعف السلطة القضائية بحيث تبدو فاقدة لاستقلالها عن السلطتين التشريعية والتنفيذية ، الأمر الذي يؤدي إلى أن القانون لايطبق على الجميع وأن هناك أشخاص فوق القانون تبعاً لمنصبهم السياسي والإداري .
ثانياً – الأسباب الإدارية :
تلعب الإدارة دوراً كبيرا في مكافحة الرشوة ، لا بل تعد مسؤولة مسؤولية تامة عن مكافحتها ، ولعل أهم الأسباب الإدارية التي تؤدي إلى تفشي الرشوة ، مـا يلي :
1 - تخلف الإجراءات الإدارية والروتين والبيروقراطية .
2 - غموض الأنظمة وتناقض التشريعات وكثرة التفسيرات .
3 - ضعف دور الرقابة وعدم فعاليتها وافتقارها إلى الكوادر المؤهلة والمدربة
4 - عدم اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب، والوصول إلى المناصب عن طريق أساليب غير مشروعة ، فالذي يدفع الرشوة من أجل الوصول إلى موقع معين ، عندما يصل إلى هذا الموقع سوف يبدأ بالتفكير في استرجاع ما دفعه . وبعد ذلك تدفعه متعة المال والجشع إلى طلب المزيد ، الأمر الذي يصبح جزء من حياته في العمل والتفكير .
وهذه الفلسفة هي التي تعزز وتعشعش الرشوة وتؤدي إلى الفساد في المجتمع .
فقد أظهرت دراسة قام بها باحثون وخبراء نشرتها مؤخراً مصادر رسمية أظهرت بأن (80%) من أسباب انتشار الرشوة هي تمتع البعض بمناصب ومراكز تجعلهم بعيدين عن المحاسبة
ثالثاً – الأسباب الاقتصادية :
لعل العامل الاقتصادي من أهم العوامل التي تؤدي إلى انتشار الرشوة ، وهذا الأمر يعود إلى :
1 - انخفاض مستوى المعيشة وتدني الأجور مقابل الارتفاع المستمر في الأسعار :
فالموظف الذي يرتشي يكون عادة ضحية للحاجة الماسة للنقود ، فهو مدفوع في أغلب الأحيان إلى ارتكاب الجريمة رغبة منه في قضاء حاجته التي لا يقدر على أدائها بسبب تكاليف المعيشة وغلاء الأسعار ، نظراً لضعف القوة الشرائية لمرتب الموظف الذي لم يعد يكفي لسد هذه الحاجات .
2 – سوء توزيع الدخل القومي :
الأمر الذي يجعل الأموال تتمركز لدى حفنة من الأشخاص، وهذا الأمر يؤدي إلى زيادة حد الانقسام الطبقي ، حيث تصبح الطبقة الغنية أكثر غنى والطبقة الفقيرة أكثر فقراً .
لذلك سوف يتولد لدى الموظف شعور الحقد والحسد والبغض ، ويعبر عن هذا الشعور من خلال أخذ الرشاوي من أصحاب رؤوس الأموال .

رابعاً – الأسباب الاجتماعية :
الرشوة تعتبر سلوك اجتماعي غير سوي قد يلجأ إليه الفرد أو الجماعة كوسيلة لتحقيق غايات لا يستطيع الوصول إليها بالوسائل المشروعة أو بالطرق التنافسية المتعارف عليها .
فمن أهم الأسباب الاجتماعية التي تؤدي إلى انتشار الرشوة : 
1 - ضعف الوعي الاجتماعي :
فكثيراً ما نجد أن الانتماءات العشائرية والقبلية والولاءات الطبقية وعلاقات القربى والدم سبب رئيسي في هذه الانحرافات الإدارية ، بحيث يتم تغليب المصالح الخاصة على المصلحة العامة .
2 – تدني المستوى التعليمي والثقافي للأفراد :
حيث أن شريحة كبيرة من أفراد المجتمع تفتقر إلى الثقافة العامة ، ناهيك عن الثقافة القانونية ، فجهل المواطن بالإجراءات الإدارية ، وجهله بالقانون يجعل منه فريسة سهلة المنال بالنسبة للموظف الذي يحاول دوماً تعقيد الإجراءات للحصول على الرشوة .
فالمواطن البسيط يجد نفسه مضطراً لدفع الرشوة في سبيل الانتهاء من معاملته بالسرعة المطلوبة
3 – ضعف إحساس الجمهور بمدى منافاة الرشوة لنظم المجتمع :
فبعد أن كان المرتشي يعد في نظر المجتمع مرتكباً للخطيئة أصبح الأفراد يشعرون بأن دفع مقابل لإنجاز بعض أعمالهم لا يعتبر رشوة ، بل يجتهدون لإسباغها بنوع من المشروعية ، فالبعض يسميها إكرامية أو حلوان أو ثمن فنجان قهوة أو أتعاب … الخ . 4 – ضعف الوازع الديني والأخلاقي :
حيث يعتبر الوازع الديني هو الرادع الأقوى والأجدى من جميع العقوبات الوضعية ، فهو يمثل رقابة ذاتية على سلوك الفرد ويوجهه نحو الخلق الحسن والسلوك القويم 

نتائج الرشوة على المجتمع:
- الرشوة تدمر الموارد المالية للمجتمع:
قد يقدم شخص ما رشوة ليحصل على ترخيص من الدولة لعمل مشروع ما، وهذا المشروع لا يكون فيه نفع حقيقي للمجتمع وإنما يُدِرّ الربح الوفير لصاحبه، فيستفيد من موارد الدولة المالية التي توفر له المرافق والخدمات الأساسية كرصف الطرق والكهرباء والمياه والهاتف وغيرها.
3- الرشوة تدمر حياة أفراد المجتمع:
إن من آثار الرشوة الخطيرة تدمير صحة الكثير من أفراد المجتمع وحياتهم كما لو حدثت الرشوة في إنتاج الدواء أو الغذاء أو المباني المخالفة التي يترتب عليها انهيار المباني وإزهاق أرواح الناس، وهذا واقع ومشاهد أمام أعين الجميع.
4- الرشوة تدمر أخلاق الأفراد:
إن تفشي ظاهرة الرشوة في أي مجتمع من المجتمعات مُؤْذِنٌ بتدمير أخلاقيات هذا المجتمع وقيمه وتُفقِد الثقة بين أفراده، وتؤدي الرشوة إلى عدم المبالاة والتسيب وعدم الولاء والانتماء والإحباط في العمل وكل هذا يعتبر عقبة أمام عملية التنمية وما تتطلبه من جهد بشري أمين، فيه تعاون من الجميع. وإذا كانت الرشوة لها راش ومرتش ورائش، فإن معنى هذا أن ثلاثة من المجتمع قد نُزعت الثقة منهم واعتبرهم المجتمع من المفسدين فيه.

موقف الاسلام من الرشوة :
- عن ثوبان رضي الله عنه قال:﴿ لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم الراشي و المرتشي و الرائش يعني الذي يمشي بينهما﴾
- عن بريدة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: 
﴿ من استعملناه على عمل فرزقناه رزقا،فما أخذ بعد ذلك فهو غلول﴾ { غلول = خيانة و سرقة }
- بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ ﴿ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ
لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ البقرة 188

الرشوة : هي أن تعطي مالا أو متاعا لقضاء مصلحة شخصية منافية لمصلحة الجماعة.
الراشي : هو الذي يعطي الرشوة
المرتشي : هو الذي يأخذ الرشوة.
الرائش : هو الذي يسعى بين الراشي و المرتشي ، يستزيد على هذا و يستنقص على الآخر.

الرشوة ظاهرة سلوكية ضارة بالفرد و المجتمع،يلجأ إليها بعض الناس لقضاء مصالحهم الخاصة على حساب المصلحة العامة.فكل من أعطى رشوة أو أخذها أو كان وسيطا فيها،فجزاءه الطرد من رحمة الله.فهي خيانة و سرقة في حق المجتمع،و تضرب  
في حق المساواة بين الناس و تنقص من الرحمة و الإحسان بينهم.
و هي تدخل في باب كبائر الذنوب،لذلك حرمها الإسلام و حث المسلمين على اجتنابها. 

مظاهر للرشوة { أمثلة }
- ما يدفع لأخذ وثيقة أ قضاء مصلحة ضد القانون.
- ما يدفع للتهرب من تطبيق القانون.
- ما يدفعه الموظف لرئيسه للحصول على امتيازات أو ترقية
- أخذ الموظف رشوة لقضاء مصلحة أو تسريعها
- ما يدفعه الظالم لإبطال حق مظلوم
- ما يدفعه المريض للتفرد بالرعاية
- ما يدفعه المرشح للحصول على الأصوات
- ما يدفعه التلميذ للحصول على نقط أو شهادات

أضرار الرشوة
- حقد الراشي على المرتشي.
- تأذي الناس من دفع الرشوة
- انعدام الرحمة و الإحسان بين الناس.
- غياب العدل و المساواة
- عجز الميزانية العامة للدولة.

علاج ظاهرة الرشوة
- استحضار خشية الله و تذكر جزاء من يعطيها.
- الالتزام بتعاليم الإسلام
- القناعة بالرزق و تجنب الطمع
- البحث عن أعمال مشروعة خلال لزيارة الدخل

>
طباعة الموضوع
بحث تخليق الحياة العامة : الرشوة نموذجا Reviewed by Traffic Warriors on 2/18/2016 Rating: 5 بحث تخليق الحياة العامة : الرشوة نموذجا موضوع تخليق الحياة العامة الرشوة نموذجا المقصود بتخليق الحياة العامة: تخليق الحياة ا...

ليست هناك تعليقات:


تنبيه : الإساءة ممنوعة في التعليقات