موضوع القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة - فرسان الترافيك -

728x90 AdSpace

19‏/1‏/2016

موضوع القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة

موضوع القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة

القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة



المحور الأول : بعض القيم الروحية وأدلتها من الكتاب والسنة.

ــ الصدق : قال تعالى :الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17) شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) سورة آل عمران الآية : 17 ـ 18 . وقال أيضا : قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) سورة المائدة الآية : 119 . وقال سبحانه وتعالى : لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (24)سورة الأحزاب الآية : 24 . وقال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119)سورة التوبة الآية : 119 . هذا من القران واما السنة فالأحاديث أكثر من أن تحصى.....

ــ العدل : قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ سورة البقرة الآية : 282 . وقال عز وجل : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58)سورة النساء الآية : 58 . وقال أيضا :وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (76) سورة النحل الآية 76 . وقال تعالى : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)سورة النحل الآية : 90 . وقال عز من قائل : وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) سورة الحجرات الآية : 9 . هذا وقد ذم الله الظلم وحرمه على نفسه, كما جاءت آيات وأحاديث تتوعد الظالمين .

ــ الاحسان : يقول الله تعالى : بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (112)سورة البقرة الآية : 112 . وفال تعالى : وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195)سورة البقرة الآية : 195 . وقال : الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134)سورة ال عمران الآية : 134 . وقال كذلك : وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا (125) سورة النساء الآية : 125 .

وأما الأحاديث فهي كثيرة جدا.....

ــ التعاون والتآزر : 

يقول الله تعالى : وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) سورة المائدة الآية : 2 . 

ويقول عز وجل : وَالَّذِينَ آَمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75)سورة الأنفال الآية : 74. وقال أيضا : وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71)سورة التوبة الآية : 71 . وأما الأحاديث فهي كثيرة منها حديث : الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه....

وحديث كل سلامى من الناس عليه صدقة....

ــ الأمانة :

قال الله تعالى : إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58)سورة النساء الآية : 58 . وقال أيضا : فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آَثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (283) سورة البقرة الآية : 283 . وقال عز من قائل : بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (76) سورة ال عمران الآية : 76 . وأما الأحاديث فهي كثيرة منها 

حديث آية المنافق ثلاث :......إذا اتمن خان....

ــ العهد :

قال الله تعالى : ......وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177)البقرة الآية : 177 . وقال عز وجل : وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91) سورة النحل الآية : 91 . وقال سبحانه : وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34)سورة الاسراء الآية 34 .

ــ الصبر :

يقول الله تعالى : .....وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177) سورة البقرة الآية : 177 . ويقول سبحانه : الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)سورة آل عمران الآية : 17. ويقول عز وجل : وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (25)سورة النساء الآية : 25 . وقال أيضا : وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) سورة الأنفال الآية : 46 . ويقول تعالى : وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45)سورة البقرة الآية : 45 . وفي الحديث عن صهيب رضي الله عنه قال : فال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عجبا لأمر المؤمن ..... صحيح مسلم .

ــ العفة : قال الله تعالى : وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ سورة النساء الآية: 6 . وقال أيضا : قل لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) سورة النور الآية : 30 . وقال تبارك وتعالى : وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِسورة النور الآية : 33 . وأما الأحاديث فهي كثيرة....

ــ غض البصر: يقول الله تعالى : قل لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) سورة النور الآية : 30 . وفي الحديث يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة.... وكذلك حديث : كتب على ابن آدم حظه من الزنى.....

ــ المحبة والإخلاص : يقول الله تعالى : وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5) سورة البينة الآية : 5 . وفي الحديث عن أبي حمزة أنس بن مالك رضي الله عنه < < لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه >> . متفق عليه .

ـــ الحق : قال تعالى : وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7) لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (8) سورة الأنفال الآيتين : 7ـ 8 , والحق اسم من أسماء الله تعالى ...

المحور الثاني : مجالات القيم الروحية .

·مجال علاقة الانسان بخاقه :

ــ تربية الضمير الانساني. ــ الحصول على السعادة النفسية.

ــ شفاء أمراض النفس. ــ تحقيق الايمان بالله ورسله وكتبه.....

ــ تحقيق خشية الله.

·مجال علاقة الانسان بنفسه:

ـ تربية النفس على الصبر والصدق. ــ اجتناب الكذب.

ــ تربية النفس على مساعدة الآخرين وحب الخير للغير. ــ تربية النفس على محبة الله ....(الطاعة والاتباع)



مجال علاقة الانسان بغيره:

ــ نشر المحبة بين أفراد المجتمع.

ــ الاصلاح بين الناس.ــ التعاون مع المحتاجين.

ــ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ــ الاحسان إلى كافة المخلوقات.

المحور الثالث: آثار التحلي بالقيم الروحية على الفرد والمجتمع.

·على مستوى الفرد:

ــ تربية الضمير الانساني. ــ الحصول على السعادة النفسية.

ــ شفاء أمراض النفس. ــ خشية الله واستشعار مراقبته.

ــ رسوخ الايمان بالله وعظمته. ــ تزكية النفس وطهارتها.

ــ تحقيق المعنى الحقيقي للتقوى... ــ تحمل الشدائد وصعوبات الحياة.



على مستوى المجتمع.



ــ نشر الأخوة والمحبة . ــ زرع الثقة بين الناس.

ــ التخفبف من حدة الفقر. ــ التعاون بين أفراد المجتمع المسلم.

ــ الحد من المشاكل السياسية والاجتماعية. ــ تحقيق العدالة الاجتماعية. 

المحور الرابع : آثار الاخلال بالقيم الروحية:

ــ التفرقة بين أفراد المجتمع الواحد. ــ نشوب صراعات سياسية واجتماعية.

ــ انتشار الاجرام (السرقة, الزنى, الغصب,...... ) ــ كثرة الفساد السياسي والأخلاقي.

ــ قسوة القلوب وجفائها. ــ التعاطي للمخدرات.

ــ انتشار المحرمات. ــ انتشار الفقر.

ــ تنامي ظاهرة الطلاق.... ــ التشرد...

ــ انتشار الأمراض النفسية والبدنية. ــ الاجهاض, الانتحار, القتل.....



المحور الخامس : سبل ترسيخ القيم الروحية وتنميتها.



ــ الدعاء, الايمان الصادق, الصلاة, الزكاة , الصوم, الحج...... ــ فعل الخيرات.

ــ التفكر في مخلوقات الله عز وجل. ــ ذكر الله في كل وقت وعلى كل حال...

ــ قراءة جزء من القران كل يوم. ــ قراءة السيرة النبوية.

ــ الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم. ــ حضور ندوات ثقافية وترفيهية.

ــ تقديم الصدقات. ــ مساعدة الآخرين.

ــ الكتابة المفيدة والفنون الراقية.. ــ زيارة دور العجزة والايتام في المناسبات الدينية.

ــ تقديم الهدايا. ــ التضامن مع الأطفال الموجودين في وضعيات صعبة...

ــ الحرص على آداء الاصلاة مع الجماعة. ــ تفعيل دور التربية...
>
طباعة الموضوع
موضوع القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة Reviewed by Traffic Warriors on 1/19/2016 Rating: 5 موضوع القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة القيم الروحية وأثرها في الفرد والجماعة المحور الأول : بعض القيم الروحية وأدلتها من ...

ليست هناك تعليقات:


تنبيه : الإساءة ممنوعة في التعليقات