اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة - فرسان الترافيك -

728x90 AdSpace

11‏/11‏/2015

اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة

اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة

اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة....


يقال ان (عليسة ) هي مؤسسة قرطاج...

هي ابنة ملك صور وأخت بيقماليون و حنبعل و صدربعل، اشتهرت لارتباط اسمها بأسطورتي بناء كل من قرطاج وروما... 



تقول الأسطورة الأولى، وهي الأشهر، إن عليسة قد غادرت موطنها الأصلي بلبنان بعد أن استولى أخوها بيقماليون على الحكم وقتل زوجها عاشرباص. وبعد رحلة بحرية مطولة، أرست السفن على ساحل افريقية/تونس حاليا، ونزلت الأميرة ففاوضت حاكم البلاد البربري لمنحها أرضا تبني عليها مدينتها، غير أن الملك أبى أن يمنحها أكثر من مساحة جلد ثور، فقبلت عليسة ذلك أمام دهشة مرافقيها.. إلا أن الأميرة كانت تضمر خطة ذكية ستمكنها من بلوغ غايتها وتأسيس واحدة من أشهر المدن عبر التاريخ: مدينة قرطاج... 



فبمجرد أن انفض المجلس، أمرت عليسة بجلد الثور فقص أشرطة دقيقة طويلة أحاطت بها الهضبة التي تعرف حتى اليوم بهضبة "بيرصا" ومعناها بلغة السكان الأصليين "جلد الثور". وكانت تلك نقطة الانطلاق لبناء حضارة متطورة قائمة على الملاحة والتجارة بين شرق البحر الأبيض المتوسط وغربه... 

وللاستفادة من تطور المدينة، طلب ملك البربر الزواج من عليسة، ولما كانت الأميرة عازمة على البقاء وفية لذكرى زوجها، ولما كان من غير الممكن لها أن ترفض العرض خوفا من أن يجلب ذلك دمار المدينة، آثرت الانتحار. فأعدت محرقة ألقت بنفسها فيها محافظة بذلك في الوقت نفسه على عهدها لزوجها وعلى المدينة التي أسستها... 



أما الأسطورة الثانية التي صاغها الشاعر الروماني فرجيل ضمن ملحمة "الإيناييد" ، فتقدم عليسة بصورة من تجمع بين قوة الملكة الحكيمة، ورقة المرأة العاشقة. وفيها ذكر لمغامرات "إيني" المحارب الطروادي الذي كلفته الآلهة بتأسيس مدينة عظيمة في إيطاليا. وبعد رحلة بحرية طويلة، أرست سفنه على سواحل إفريقية/تونس حاليا، فاستقبلته عليسة، وما أسرع أن جمع الحب بينهما، حتى أنه قرر الاستقرار بقرطاج، فأرسل إليه "جوبيتار" رب الأرباب من يذكره بالمهمة التي كلف بها.فلم يجد "إيني" بدا من الرحيل رغم حزن عليسة التي أعدت محرقة بتعلة إتلاف كل ما يذكرها بإيني، وألقت بنفسها فيها... 

وأيا كانت الحقيقة، فالأكيد أن عليسة كانت امرأة استثنائية تمكنت من تأسيس مدينة قرطاج التي مازالت تحكي حتى اليوم عظمة هذه الأرض وقدرتها على إنجاب أعرق الحضارات وأعظمها... 

من مصدر آخر بقلم الباحث التونسي (محمد على اليوسفي)

قديماً حلّت أليسار ببلاد البربر اللوبيين وقاست أرض قرطاج بمقدار جلد ثور، كما تقول الأسطورة. وكان أن قصّت جلد الثور إلى سيور دقيقة وسّعتْ بها الأرض وتحايلت بأمثولتها على مضمون العقد. وكان أيضا أن ملوك البربر سكتوا على هذا النوع من "التأويل"، أي "الشطارة" بمفهوم اليوم. 



تظل العلاقة ما بين مدينتي صور وقرطاج علاقة ملتبسة حتى اليوم. كما تظل علاقات البلدين التبادلية جامعة ما بين الرمز والواقع. ونحن نحب الرموز كثيراً ونعيش بالرموز والإشارات كثيراً. وفي كل الأحوال يظل الرابط الرمزي بين صور وقرطاج رمزاً مزدوجاً يجمع بين قوة التألق "ومن ثم تألق القوة في الماضي" وجرح الانكسار "الهزيمة أمام روما". 

هذا الرمز الجريح نعود ونتذكره على أبواب قرطاج الحديثة، قرطاج اليوم التي قد لا تعني خارجياً سوى الفنون الصيفية إذ تختزل في الغناء الذي يتفوق فيه اللبنانيون. وبين الفترة والأخرى يكون هناك عرض مسرحي أو باليه راقص يذكرنا، بدوره، بأيام المجد القرطاجني الموغل في القدم. 



"البربر" وليس البرابرة، كانوا منتشرين في هذه الربوع الإفريقية باسم "اللوبيين" وأحسنوا استقبال أليسار ملكة صور، التي لم تجد صعوبة في إقناع القادة المحليين باقتطاع مساحة من الأرض لا تتجاوز حجم جلد الثور، وقامت، من ثم، بتقطيع جلد الثور إلى سيور رقيقة جداً، فكانت تلك السيور كافية لتطويق أرض صغيرة، هي قرطاجة المستقبل الجديدة (قرط حدث) أو المدينة الجديدة. 



لا ندري طبعاً كيف أقنعت أليسار زعماء البربر اللوبيين بالتطابق ما بين جلد الثور وقطعة الأرض، لكن المعروف أن الأسطورة تجمع ما بين لغة الإشارات والرموز وكذلك الشق البلاغي الحكمي في جانبه الشرقي، إذ يكفي حسن التخلص، والإقناع، وحضور البديهة والطرافة "والإفحام" حتى يحل الرمز محل الواقع وتؤسس الحكاية لمستقبلها الأسطوري وتبدأ أليسار بوضع المداميك الأولى لمدينة قرطاج. 



ثمة جوانب اتصالية وانفصالية على مستوى الخطاب الرمزي تتنافر أحياناً وتتآلف أحياناً أخرى، فتخلق المصادفة المواتية والنجاح الأكيد، حتى على مستوى المصطلح والترجمة، تبقى أليسار هي أليسار هناك و"علّيسة" هنا، وأليسا عند الرومان: أليسا ديدون (أي الملكة التائهة). 



ما بين الاضطهاد والتيه، انطلقت عليسة في تأسيسها لمدينة "قرط حدث" من باب الحيلة إلى بوابة المتوسط المشرف على المحيط الأطلسي. ففي العام 814 ق.م، أي 40 سنة قبل بداية الألعاب الأولمبية، و60 سنة قبل ظهور الإغريق في الشطر الغربي من المتوسط، وقبل التاريخ الرسمي لتأسيس روما، هاجر جماعة من سكان صور، بعد طردهم من وطنهم، تقودهم عليسة ديدون، ويرافقهم كبير الكهنة الفينيقيين في جزيرة قبرص، إلى جانب مجموعة من السبايا اللائي أُسرن على سواحل الجزيرة. وبعد سبع سنوات من الإبحار في لجج المتوسط حطوا الرحال عندنا، أقصد عند اللوبيين، وكانت صور وقتها تشهد مرحلة الانحطاط والخضوع لملوك بابل، بينما حملت أليسار جراح شقيقها الجشع الذي قتل خالها وزوجها. 



وبذلك تأسست قرطاج كبديل لصور المشرقية في المغرب، وسرعان ما افتتحت مستعمرات في صقلية وأسبانيا وأرسلت بحارتها إلى شمالي الأطلسي والسواحل الغربية لأفريقيا قبل خوض الحروب "البونيقية" الشرسة مع منافستها المتوسطية روما.
>
طباعة الموضوع
اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة Reviewed by Traffic Warriors on 11/11/2015 Rating: 5 اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة اسطورة تاسيس قرطاج بروايات مختلفة.... يقال ان (عليسة ) هي مؤسسة قرطاج... هي ابنة ملك...

ليست هناك تعليقات:


تنبيه : الإساءة ممنوعة في التعليقات